Sunday, April 20, 2008

بي بي سي..جرس انذار !

يبدو اننا سنكتب كثيرا عن البي بي سي ولـ لبي بي سي


مرة اخرى القناة تسحب البساط بتغطيتها المتميزة لجلسة النطق بالحكم على قادة جماعة الاخوان في القاهرة امس.


تميزت القناة من لندن للقاهرة بتغطية جيدة رغم اني لم ار منها الا القليل مع الفترتين الرئيسيتين هذا المساء وحصاد اليوم.


اثني هنا على ادارة عثمان اي فرح للحوار المتعلق بمصر في "العالم هذا المساء"..ومحمود مراد في "حصاد اليوم".


حقيقة بي بي سي شدتني اكثر خلال الفترة القليلة الفائتة ولفتت الانظار عند الكثيرين..


يمكن القول الان ، ان القناة الوليدة..افضل من يغطي الشان المصري بجدارة من خلال تغطية حدثين كبيرين وستثّبت ذلك في حدث ثالث قادم في ربيع مصر الساخن ربما.


القناة تحتاج الان وبأسرع ما يمكن الى زيادة بثها الى 24 ساعة او عالاقل ان تبدأ عند الـ8 او الـ6 بتوقيت غرينتش وتنهي بثها عند الـ10 مساء ، لا ضير من ذلك ،لكن يجب وان تغطي الفترة الصباحية بأسرع ما يمكن.


خلال الفترة الماضية ، مذيعات القناة ممن انتقدناهم بداية ، اظهر بعضهم تقدما ، اذكر هنا ، لينا مشربش وداليا محمد ربما.


القناة التي تعاني منذ ولادتها المتعسرة شحا في الموارد المالية ، تحتاج لإستثمار مال ضروري فيمذيع ومذيعة ، ليس بالضرورة ان يكونا من "الجزيرة" بالمرة بالمرة..هناك مهند الخطيب ،، زينه يازجي ،، ولا ادري ماذا عن ماريا معلوف كمقدمة اخبار أيضا ؟


تحتاج القناة ايضا الى تطعيم سريع لفريق انتاجها في لندن ، هنا تحتاج القناة الى منتجين من الجزيرة بقدر الامكان ، هذا امر ضروري.


تحتاج القناة كما اعدت القاهرة كساحة منافسة ، ان تعد ساحات اخرى لتكسبها ، ربما فلسطين وبيروت والصومال على اللائحة : هديل وهدان ليست كافية في الضفة ، احمد البديري ينتظر حدثا مهما لينافس الموجودين وبقوة ، وشهدي الكاشف في غزة ، غير كاف بالمرة..


في بيروت ، ربما للقناة اثنين من المتميزين في لبنان ، وسام الصايغ موفدها في بغداد الان ، وعلي هاشم منتج اخبار الاذاعة في لندن..محمد نون مكانه لندن معلقا على الشان الايراني.


اما الصومال واماكن اخرى ، فإيهاب الالفي ان كان مع القناة ، افضل من يغطي هناك وفي اماكن السخونة القادمة.


اخيرا تجدر الملاحظة : اننا في مرحلة تشد فيها بي بي سي الجزيرة الى عناوين نشراتها وتدفعها لتغيير ترتيب اجندة اخبارها ، هذه مرحلة ان تكررت كثيرا ، فلجرس انذار ان يطلق في مطبخ اخبار الجزيرة

No comments: