Sunday, January 25, 2009

كتيبة الجزيرة.. إلى غزة

في القاهرة، كان التجمع فاللقاء.. هيلتون رمسيس حيث النقطة المجاورة الأقرب الى مكتب الجزيرة في القاهرة حيث التنسيق المستمر مع المكتب والسلطات الأمنية المصرية لتوفير إذن بالسماح للفريق الضخم بالدخول من معبر رفح إلى غزة المنكوبة بعد الحرب الإسرائيلية التي استمرت لأكثر من 20 يوما، إذنٌ يحتاجه الفريق وان كان مبدئيا حتى تسير الرحلة في المسار المحدد لها، من لبنان وصل عباس ناصر، من الأردن وصل ياسر أبوهلالة ومن الدوحة وصل العدد الأكبر، على رأسهم يوسف الشولي منتجا للتغطية على الأرض، وغادة عويس كي تقود تقديم الأخبار من فوق ركام غزة المترامي المساحة على مرمى النظر. انتهت الحرب او على الأقل هكذا تبدو بوقف لإطلاق النار، ما شكّل الفرصة الأولى لدعم مكتب الجزيرة في غزة، حيث المكتب وكما سكان غزة محاصر ومن قبل الحرب الإسرائيلية يعمل بجهد مضاعف وبقدرات صحفيين وفنيين واصلوا الليل بالنهار، عانوا الحصار مثلهم مثل مواطنيهم..



سامي الحاج رئيس قسم الحريات وحقوق الانسان في شبكة الجزيرة،
كان مصير محاولته الأولى في الوصول الى غزة، عطب أحدثته البحرية الإسرائيلية بقارب كسر الحصار الذي كان على متنه، اجبرهم على التحول الى شواطئ "صور" اللبنانية، مدينة اخرى تشهد على مفاعيل آلة الدمار الإسرائيلية، على نفس خط النار هي إلى الشمال من شواطئ غزة التي تبرق بضوء القنابل، العنقودية منها والفوسفورية، هذه المرة يحاول سامي الحاج الدخول الى غزة ولكن عبر معبر رفح الى جانب عدد اخر من الفنيين والمصورين، منتصر مرعي منتج البرامج بشبكة الجزيرة ومعتصم داري الصحفي بالقناة، من المنتظر ان يلحق بهم زميل سامي الحاج في رحلته الى "صور"، عثمان البتيري ولكنه يحاول الوصول في الأثناء من الأردن الى غزة.


تتواصل التحضيرات، الكل في شغف الى دخول غزة، والكل متعلق بقرار السلطات الأمنية المصرية السماح لهم بالدخول من رفح، هم أرسلوا بطلبهم المكتوب من الدوحة وعلى الإثر بدأوا رحلتهم.
إذن، قرروا ساعة تحركهم، عند الخامسة فجرا او ربما بعد او قبل بقليل، وصلوا الى معبر رفح المصري ظهر يوم الخميس، بقوا حتى المساء حتى سمح لهم بالدخول الى غزة.. اليوم هم على الشاشة، من على الركام وبين أطلال المباني، نقل للصورة بشكل أوسع ومواصلة لجهد زملاء لهم في مكتب غزة

مر سريعا اللقاء في القاهرة، كان دافئا على عكس جو القاهرة البارد ليلتها، لم يكن ليفوت زميل سابق، صديق دائم الفرصة من دول ان يجتمع بمن رافق تغطية الحرب على لبنان وفي "صور" أيضا.. انضم عمرو عبد الحميد إلى الجمع.

و تبقى إشارة.. ان كنت صحفيا مصريا، فأنت في غالب الأمر ممنوع من الدخول إلى غزة، إن كنت سعيد حظ فعليك بأن تأخذ تصريحا من ما يعرف هنا بـجهاز"الأمن القومي" وان لم تحز على بطاقة صحفية كحال هؤلاء ممن يعملون مع مواقع الأنترنت حال "الجزيرة توك"، فليس لك من دخول لغزة إلا حلما !

جنرال السلام البارد: عمر سليمان.. متطلعا الى "العروبة" ه

قراءة بالعربية وليست ترجمة حرفية: تقرير صحفي كتبه مراسل صحيفة هاآرتس الإسرائيلية - ذات التوجه اليساري - للشؤون الاستخباراتية يوسي ميلمان والذي تستضيفه الجزيرة والفضائيات العربية بين حين وآخر في برامجها وافلامها الوثائقية واخرها حلقة برنامج " في الواجهة " عن حرب إسرائيل على لبنان، التقرير يتحدث عن مدير جهاز الاستخبارات المصرية عمر سليمان والذي يورد انه يشغل أيضا منصب وزير بلا حقيبة ووزير دولة وهو ما لم يتقلده اي من نظرائه ممن شغلوا موقع مدير المخابرات العامة، يورد التقرير ان سجل عمر سليمان والذي عرف كعسكري متميز ومتفوق ارتقى في الرتب العسكرية في واحد من 3 اسلحة يوردها التقرير ويقول بأنه من غير المؤكد في اي الاسلحة عمل سليمان!

يبدأ ميلمان تقريره بالقول ان قادة إسرائيل يعتمدوا على سليمان وجهوده أكثر من من اعتمادهم على اي شخص اخر في التوصل الى هدوء على حدود إسرائيل يريحها من أرق تهريب السلاح الى فصائل المقاومة وعلى رأسها حماس، يمضي التقرير الى ان سليمان يعرفه كل رجالات اجهزة الامن والمخابرات الاسرائيلية، من الموساد الى الشين بيت والشاباك بالإضافة الى قادة وزارة الدفاع والعسكريين والسياسيين في مجلس الوزراء والمؤسسة العسكرية الإسرائيلية.
Dunne2RGB-LG
يورد التقرير سيرة سليمان المعروفة وبداية تقريب مبارك له بعد ان لعبت حنكته الامنية دورا في تجنيب مبارك محاولة إغتيال تعرض لها بعد نزوله في مطار العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، حيث نصح سليمان مبارك بأن لا يعتمد على موكب السيارات الاثيوبي واصطحاب موكب سياراته المصفحة معه من القاهرة وهو ما كان له بالغ الاثر في خروج مبارك حيا من حادث الاغتيال. يقول التقرير ان سليمان بلغت وثاقة علاقته ببعض رجال الامن في اسرائيل ان ناقش معهم قضايا شخصية تتعلق بأسرته وحديثه عن فخره ببناته الثلاث فضلا عن احفاده، لكنه يشير الى ان تلك العلاقة الطيبة بين سليمان وإسرائيل لم تعني يوما الخروج عن ما تراه مصر مصالح لها ربما لا تتوافق ان لم تكن تختلف في بعض الاحيان مع وجهة النظر والمصلحة الإسرائيلية. ينقل التقرير عن احد المسؤولين رفيعي المستوى في المخابرات الاسرائيلية ممن التقوا سليمان اكثر من مرة انه يجب وان لا تنسى إسرائيل ان سليمان عسكري وطني يدين بالولاء لمصر وان مهمته الاساس وربما الوحيدة هي الدفاع عن النظام وعن حياة مبارك الذي يصف التقرير سليمان بأنه الذراع الايمن له.
3708FB2
ينقل التقرير عن تقرير لكاتبة اميركية عن سليمان بأنه وهو المولود في محافظة قنا في اقصى الجنوب المصري كان امام خيارين كما اغلب ابناء جيله في قنا، اما ان يصبح عسكريا او ان يصبح شيخا، ويشير الكاتب الى ان سليمان اختار ان يكون "جنرالا"، ترك قنا عند سن الـ19 وانضم الى الاكاديمية الحربية في القاهرة ومن وقتها ولأكثر من نصف قرن ظل سليمان عسكريا منتظما ومحترفا في ادائه مهامه، تم ايفاده في مهمة تدريب الى الإتحاد السوفييتي، نفس المدرسة التي تدرب فيها رئيسه، مبارك.
610x-15
يقول احد مسؤولي الموساد الاسرائيلي ان سليمان لطالما تفادى ان يتحدث معهم عن فترة خدمته العسكرية في الحروب ضد إسرائيل وانهم من جانبهم لم يفتحوا معه الموضوع.

يورد التقرير ان هناك خلاف بين المصادر الاسرائيلية التي عرفته عن السلاح الذي خدم فيه سليمان، فالبعض يقول انه خدم في سلاح الهندسة، واخرون يتحدثون عن سلاح المشاة واخرين عن المدفعية.

في 1991 تاريخ حرب قوات التحالف على العراق إثر غزو الاخير للكويت تقلد سليمان موقع مدير شعبة الاستخبارات العسكرية، سنتين وارتقى سليمان الى موقع مدير الاستخبارات العامة المصرية.

يشير ميلمان الى انه وحتى سنوات قليلة مضت لم يكن يعرف المصريون شيئا عن سليمان حتى انتقل من العمل الاستخباراتي وراء الاعين الى القيام بدور دبلوماسي اصبح واحدا من ابرز لاعبيه. ينقل التقرير عن من زارو سليمان في مكتبه في القاهرة، بأن صورته معلقة الى جانب صور مدراء المخابرات العامة السابقين ما يشير بنظرهم الى ان طموح الرجل يسكن في مكان ابعد من مقر المخابرات الكائن في منطقة حدائق القبة، يشير التقرير الى ان سليمان ربما يتطلع الى ان يسكن قصر العروبة يوما ما بعد رحيل مبارك، لكن الاخير تتزايد نيته في ان يحل ابنه جمال مكانه في سيناريو توريث ان وجد الاب معارضة له فربما تكون وقتها اسهم سليمان مرتفعة اكثر في ان يتطلع الى موقع الرئاسة.

يقول التقرير ان كل من قابل سليمان يخرج منبهرا بالاحترام الذي يفرضه عليه حضور الرجل وهيئته والذي يقولون بانه لا يفتقد الى مقدرات ومعالم القيادة.

يذكر احد مسؤولي الموساد الاسرائيلي انه لا يمكن ان ينسى اليوم الذي كان يلتقي فيه وممثلين من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية مع سليمان في ردهة استقبال احد الفنادق، حين فتح سليمان إصبعيه مشكلا الحرف "في" حتى وضع احد رجاله سيجارا بينها.

get_image


ملابس سليمان دائما مختارة بعناية وتبدو أنيقة وهو المتحدث المهذب اللبق بحسب التقرير، لكنه وعلى هيئته تلك فقد خبر الاسرائيليون وجها اخر من شخصيته، كما يذكر مسؤول استخباراتي انه وفي اجتماع مع عرفات مع اندلاع انتفاضة الاقصى وبخ سليمان عرفات بعد ان لم يأخذ بنصيحته، "ثأر" سليمان بحسب التقرير لم يلبس ان تحقق على الارض بعد فترة قصيرة بحسب المسؤول الاسرائيلي، وفي اثناء عملية 'السور الواقي' التي شنتها اسرائيل على سلطة عرفات في عام 2002، حيث ترجى عرفات سليمان بأن تبدي مصر ولو بشكل رمزي معارضتها للعملية حتى ترتدع اسرائيل عن مواصلتها لكن سليمان رد بالصمت ما مكن الحكومة الاسرائيلية من مواصلة عملياتها وتدمير مقدرات حكم السلطة في الضفة.

ينتقل التقرير بعد ذلك الى علاقة سليمان بالدين والحركات الاسلامية،  حيث يقول ومع تدين سليمان وهو الذي كان يقطع اجتماعاته بالمسؤولين الاسرائيليين لأداء الصلاة، مع ذلك لم يحمل سليمان داخله الا الازدراء والنقمة على جماعة الاخوان المسلمين والتي يراها سليمان بحسب التقرير التهديد الأول لمصر. تلك النظرة التي تتشارك فيها العديد من الانظمة حول العالم تجاه الحركات الاسلامية، ما قوّى من علاقة سليمان مع سي آي اي، علاقة بلغت اوجها في عمليات التحقيق والتعذيب التي اوكلتها المخابرات الاميركية الى جهاز عمر سليمان فيما يتعلق بمن يعتقلوا بتهمة الضلوع في نشاطات ارهابية او الانتماء الى جماعات متطرفة، الى درجة ان المخابرات الاميركية تعتبر جهاز سليمان مثل الموساد الاسرائيلي مع امتنانها للدور الذي يقوم به.

من هنا (موقف عمر سليمان من الاخوان)  ينبني موقف عمر سليمان من حركة حماس في فلسطين حسب ما يشير الكاتب، والتي يراها كامتداد لحركة الاخوان المسلمين. ينقل التقرير عن واحد ممن تعاملوا مع عمر سليمان وخبروا هذه الحقيقة عن قرب وهو مارك بيري والمدير الاميركي لمنتدى الصراعات وهو المنتدى الذي يترأسه مسؤول الاستخبارات البريطاني السابق أليستير كروك والذي يحاول دفع الاتصالات بين حماس والجماعات الاسلامية في الشرق الاوسط ان كانت حماس او حزب الله ويحتفظ بعلاقات جيدة معهما. ينقل التقرير عن بيري انه وقبل عامين من الان، تقابل الاخير مع عمر سليمان في معهد واشنطن للأبحاث!! ضمن محاضرة في منتدى مغلق وسأله بيري عن ما اذا كانت حماس يمكن ان تكون عاملا ايجابيا ومساعدا على الاستقرار في المنطقة اذا فازت ف الانتخابات، فجاءه رد سليمان وبلا حازما وبغير تردد كما يقول: "لا.. انا اعرف هؤلاء، هم الاخوان المسلمين ولن يتغيروا، انهم كذابون والشئ الوحيد الذي يفهموه هو القوة"2


لكن ميلمان  لا يلبس ان يشير الى ان معاداة سليمان للأصولية الاسلامية لا تعني تأييده لإسرائيل، وينقل عن مسؤول ف الموساد انه وكما غالبية المصريين يعتبرون اسرائيل شرا  لابد منه.

ينقل التقرير عن الصحفي الاميركي باتريك تيلر قوله في كتابه كيف ان مسؤولي السي آي اي سمعوا سليمان وهو يسخر من ولع رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق أرييل شارون بالطعام وحرصه على زيادة وزنه.

يقول التقرير وبحسب احاديث مع رجال مخابرات اسرائيليين ان سليمان واحد من المدافعين وبشدة عن فكرة "السلام البارد" بين مصر واسرائيل ومعارضته تعميق العلاقات الاقتصادية بين البلدين لكنه من جهة اخرى يشير الى انه وعلى الرغم من ذلك فقد ساعد سليمان ومن خلف الكواليس بالدفع تجاه توقيع اتفاقية تصدير الغاز بين مصر واسرائيل والتي يستفيد منها رجل الاعمال يوسي مايمن ويعود الفضل في ذلك الى شراكة الاخير مع شاباتي شافيت3 والذي يحتفظ بعلاقات جيدة مع سليمان. كثير من الاسرائيليين يقدرون حكمة سليمان ورؤيته الاستراتيجية وبنفس الوقت يبدون تفهما لدوافعه.

يقول التقرير ان مبارك وسليمان غير سعداء بحماس تتعزز قدراتها على حدودهم، ولكنهم بالوقت ذاته لا يريدون وقف تهريب السلاح الى القطاع، فهم يرون ان هذه الانفاق تمثل اداة جيواستراتيجية تستخدمها مصر في عملية الوساطة بين الحركة الاسلامية واسرائيل ولتخفيف الضغط الداخلي عنها من قبل المعارضة الاسلامية.

ينتهي التقرير بالاشارة الى انه والوضع كذلك فان الجنرال سليمان لا يبدو يذرف الدموع لما تتكبده حماس من خسائر على يد الجيش الاسرائيلي.

1: يوسي ميلمان واحد من الصحفيين الاكثر مصداقية بالنسبة لي، أصدق ما يكتبه دائما وهو كاتب صحفي مهني ومحترم. مشكلة كبيرة ان نستمد كل معلوماتنا عن الرجل الذي من المرجح جدا  ان يصبح رئيسا لمصر في لحظة ما من الصحافة الاسرائيلية او الاميركية، الصحافة المصرية لا تعرف عنه شيئا الا نقلا عن ما يكتب بالخارج ولم تتجرأ صحيفة حتى الان بحسب بالحديث الى من عرفوه او كتبت عنه بروفايل كامل بخبراته وملامح شخصيته وهو الرجل القوي في الساحة المصرية اليوم، هو الرجل الثاني في مصر بلا مبالغة، على ذكر ذلك فقد نشرت صحيفة الدستور في عددها الاسبوعي شبه ترجمة لهذا المقال لكنها لم تكن متاحة على موقعها على الانترنت مع ان العدد كله متاح الا ذلك التقرير!!

2: يشرح هذا التقرير حقائق كانت امام الاعين ولكنها غائبة او مغيبة او ربما تناسينها في غمرة الاحداث وهي على أي اساسات يبني سليمان موقفه من الاخوان وامتدادهم.. حماس، لو كنا فكرنا بهذه الطريقة منذ بداية الحرب الاخيرة والموقف المصري الذي حصرناه فقط باللعبة السياسية الداخلية والخلاف الحاصل بين فتح وحماس لما كذبنا التصريحات التي كانت تنقل في الصحف عن سليمان او عن غيره ممن يقرروا السياسة المصرية وقد بدا ذلك واضحا أيضا في كلام أبو الغيط على قناة العربية.  أعترف بأن هذا التقرير وهو الاكثر تفصيلا الذي ينشر عن سليمان قد جاء مخيبا للآمال بان هناك عقلاء يحكمون السياسة المصرية فبكل أسف الاوضاع على الارض تعكس غير ذلك .

3: مقلقة هذه العلاقة والدور الذي لعبه سليمان في توقيع الاتفاقية لكي تستفيد منها اسماء محددة في الطرف الاسرائيلي يعرفهم سليمان شخصيا! 

Saturday, January 3, 2009

حرب على غزة.. يوم ثامن

عندي حاجه عاوز اقولها في سياق تغطية الاعلام للحرب على غزة الان.. الحرب دي تحديدا على قناة الجزيرة اثبتت انه القناة محتاجين مذيعينها الكبار على مدار اليوم عشان يقودوا التغطية.. بعض المذيعين اثبتوا فشل واضح وحتى معلومات غلط بيقولوها بتبين قلة خبرة واسلوب ببغاوات على الشاشة بس بيرددوا كلام المنتجين ليهم.. على ان الملاحظة دي تنطبق على قلة من المذيعين الشباب في القناة مش كلهم.

كان في حاجات كتير متعلقة بظروف الحرب على غزة وخصوصا الموقف المصري منها واللي تم الترويج ليه في الصحافة الرسمية وعلى لسان مسؤولين تراوحوا من ابو الغيط لحد مبارك، زينوبيا لخصت كتير منها هنا وانا سبق اني وضحت رايي ف بعضها في مداخلاتي على جايكو هنا.

حاجه تانيه متعلقة بالاعلام، انا متعود اشوف التغطيات بتاعة الاحداث الكبيرة دي على القنوات الاجنبية، لكن ولانه الحدث المرة دي عربي وفي غزة المحاصرة اعلاميا الا من صحفيين ليهم وجود دايم زي مراسلي الجزيرة العربية والانجليزية، فانا مضطر اركز على الجزيرة وخصوصا العربية، مش لاقي فرصة اتابع القنوات التانيه بشكل مرضي ويوضح هم بيعملوا ايه بالظبط خصوصا على صعيد ادارة التغطية في الميدان.

المظاهرات اللي حاصله في لندن مفكراني اوي بمظاهرات المدينة قبل الحرب على العراق، نفس الروح لكن العدد اقل هذه المرة، بجانب المظاهرات التي قامت اليوم في مدينة سخنين العربية داخل الخط الاخضر، المظاهرة كانت لاكثر من 150 الف، بظني انها المظاهرة الاهم في الرمزية، حوالين العالم كله في الايام الـ8 الفائتة، ان لرمزية المكان داخل اسرائيل او لرمزية العدد الكبير

Thursday, January 1, 2009

رئيس الديبلوماسية المصرية متحدثا على العربية: الكارثة

  • الديبلوماسية المصرية التي يتحدث ابو الغيط بملامحها دبلوماسية غير متسقة الجوانب صعب تخيل ان مصر تسير عليها في وسط ما يجري في العالم الان. 
  • من الصعب لأي متابع ان يصدق ابو الغيط وهو يتحدث عن الشعب المصري ورأيه الموحد ان كان تجاه اتفاقية كامب ديفيد او ان يمثل الاخوان في التصريح عن موقفهم تجاه كلمات نصر الله او اشياء اخرى وردت في حديثه مع جيزيل خوري مع العربية. 
  • احمد ابو الغيط يستدرج وبلا ديبلوماسية تغلب على ردة فعله وتعبيراته وكلماته التي تعبر عن موقف دولة كبيرة، يستدرج لدرجة تؤخذ عليه في ردوده، ردود غير مسؤولة في بعضها، فضلا عن انعدام ديبلوماسيتها في غالب الاوقات. 
  • ان كان الموقف المصري من حماس مثلما استدرج ابو الغيط الى التصريح به وبهذه الحنق والضيق والعدائية والاعتبار الواضح والتصريح بان حماس سلطة غير شرعية في غزة وانها انقلبت على سلطتها بحسب كلماته، هذه السياسة العدائية التي يتم التصريح بها تعطي كل من يود ان يكتب وان يورد اوصافا وكلام يسمعه الاسرائيليون او غيرهم من مصريين عن حماس، يعطيه المصداقية، ربما بعد كلمات ابو الغيط المستشيط غضبا والمستدرج بانفعال يمكن تصدق ان يقول عمر سليمان عن حماس انها "عصابة مشعل" واوصاف اخرى كثيرة اوردتها الصحف في الايام الماضية على اني لا اصدق ان يتم الحديث من قبل سليمان تحديدا بهذه الطريقة، فالرجل ليس غائبا عنه انه يتحدث الى اسرائيليين لا يمكن استئمانهم على كلام يخرجوه بين الحين والاخر الى وسائل اعلامهم لاحراج مصر واسماء كبيرة فيها، فضلا عن انه ليس بالغباء وقلة الدبلوماسية وقلة الحكمة التي توصله لان يتحدث بهذا الشكل، فهذا الرجل كغيره في جهاز المخابرات كانوا يوما افراد في القوات المسلحة المصرية ودانوا لها بالولاء ويعتبروا اسرائيل عدوا حتى الان..
  • كلام ابو الغيط ايضا يظهر كم الخلاف والاستعداء القائم بين مصر وسوريا وكل من يمثل المحور المتحالف مع ايران في المنطقة.
  • ابو الغيط اظهر من كلامه ايضا كم العداء القائم بين مصر وايران لدرجة قوله ان ايران وحلفائها واولهم حزب الله يقودون "حربا" على مصر وبالتأكيد وان كانت تلك هي الحال القائمة كما يوصّفها ابو الغيط فللديبلوماسية المصرية ولصانع القرار في مصر "مبارك" ومستشاره الابرز سليمان، لهم ان يجدوا طريقا افضل لمواجهتها في الغرف المغلقة وامام الشاشات. 
  • احرجت جيزيل خوري ابو الغيط بعدة اسئلة قوية على غير عادتها لكنه ومع ضعف حجته واختياره الغير سليم دائما لكلماته اما انه التف عليها او رد بردود ساذجة.
  • الان يتضح ان الازمة في كلمات ابو الغيط ليست في شخصه بالمرة، الازمة في النهج المصري الذي يعبر عنه ويضيف عليه قدرا من الغباء وقلة الديبلوماسية والذي يجب وان يتم اعادة النظر فيه.
كلمات كثيرة قالها ابو الغيط لكن هذا ما تبقى لي في الذاكرة بعد انتهاء حديثه مع جيزيل خوري في برنامج "بالعربي" على قناة العربية.. لا ادري ان كانت الجزيرة لم تطلب مقابلة مع الرجل ام انها طلبت وربما هو رفض، ان حدث فهو مخطئ بالتأكيد في عدم الحديث الى من ينتقد الموقف المصري ليل نهار مع انه حتى وان ارتضى وظهر على الجزيرة بمثل هذا الخطاب فهذه بحد ذاتها كارثة على مستوى التأثير العكسي على من سيشاهده متحدثا بهذه اللهجة.. احسن ابو الغيط يرجع بلدهم ويبقى معندناش متحدث رسمي خالص لو كان الوضع هيكون بالشكل ده!

صهير الرصاص على غزة.. الى استمرار

تحول.. تلك هي الكلمة الرئيسة في احداث اليوم وبعض من احداث الامس، التحول الاول هو المرحلة الجديدة التي انتقلت اليها اسرائيل الان، فهي لم تكن لتضيع فرصة وجود القيادي البارز في حماس نزار ريان.. حينما طالته، لم تترد، بداية مرحلة جديدة من عملية الرصاص المسكوب.

مرحلة الاستهدافات في كل في ما تطوله ذراع اسرائيل الجوية من قيادات حماس على المستويين السياسي والعسكري، مرحلة الاستهدافات تلك مع ما قالته الان وزيرة الخارجية الاسرائيلية في باريس تؤشران الى ان اسرائيل وعلى غير عادتها في العمليات التي تقوم بها في داخل الاراضي الفلسطينية سابقا تنتهج الان خطا مغايرا، بالسابق كانت اسرائيل تسعى الى الضرب بيد من حديد في اول يومين وبعدها تنتظر الرد العربي والدولي والجهود التي يمكن ان تجري دبلوماسيا من خلف الشاشات ومن وراء قصف الطائرات بما يمكّنها من تحقيق اهداف سريعة وانية وبدون جهد كبير..

هذه المرة اسرائيل وخلال الامس واليوم تتجه الى التوسيع في العمليات والعمل على تحقيق اهداف ابعد واطول مدى في غزة، لكن الان ربما ان الحديث عن القضاء على حماس والذي يستلزم في جزء منه الدخول بعملية برية لا تأمن اسرائيل بالمرة نتائجها في شوارع واحياء القطاع اصبح امرا فعليا تورده اسرائيل على جدول اهداف العملية الحالية وانها لا تنتظر جهودا للتوصل الى تهدئة وذلك بعكس ما كنت اتوقعه خلال الايام الاربعة من الرصاص المسكوب.. رغم ان الوساطة المصرية التركية في بداية مراحلها تتحدث الى حماس في دمشق، فيبدو ان تلك الجهود لن تجد لها مكانا في الخطة الاسرائيلية التي تتطور يوما بعد الاخر مع التطورات الجديدة على الارض، تحول اخر هذه المرة لدى حماس، فالحركة بالامس واليوم مدت ذراعا بالصواريخ لم تكن اسرائيل تتوقع بان تصل الى مدنها الرئيسية على الساحل من اشدود وبعد اشدود، اكيد ان اسرائيل الان تأخذ بالاعتبار استقرار تلك المدن المهدد فهي ليست كسديروت بالتأكيد، بدأت اسرائيل بالامس تحس بالخطر اكثر من تهديد صواريخ حماس والتي اقله تجبر الصافرات على ان تطلق في مدن اسرائيلية كبيرة بين الفينة والاخرى، كانت صواريخ حزب الله ايضا ليست بفاعلية كبيرة فيما يتعلق بالقتل، لكنها كانت ذات اثر كبير ف احداث رعب مستمر في مدن اسرائيلية وقوة الصواريخ انها كانت تصل الى مدن رئيسية في اسرائيل.

تحول اخر هذه المرة على الساحة الاعلامية، فاذرع حماس الطويلة اعلاميا وحماس نفسها ادركت الان ان لعبة طرق العواطف لن تجدي كثيرا بعد ايام دخلت المعركة فيها مناطق حساسة وتحولات جذرية تحدث على الارض.. فتجد الان الشاشات ومع المراسلين وتغطية الميدان، تجد ان المحللين من سياسيين وعسكريين وجودا لهم مكانا رئيسيا، وهبطت اللهجة المؤججة تجاه عناصر كمصر والتي كانت الركيزة الاهم في استراتيجية الهجوم الاعلامي في الايام الاولى.

ملاحظة اخرى تجدها في الاعلام الاسرائيلي واللبناني وهي الحديث عن توسعة الحرب وسيناريواتها المحتملة، والدخول في حرب شاملة استبعدها نظرا لمعطيات الداخل اللبناني والتي لا يمكن لحزب الله ان يتجاوزها بداعي الثأر لعماد مغنية او تخفيف الضغط عن حماس في غزة وايضا لمعطيات العقلية الاسرائيلية الان والتي تعي جيدا انه ليس في صالحها فتح جبهة اخرى في الجنوب وجر حزب الله لها بما لن يساعدها في تحقيق هدفها الابعد في غزة.

Gaza Bookmarks 1/1/09

Nora Younis » A New Year - 1967


Egyptian chronicles: The Main Issue


وتفكّك دولة تنتظر المجهول | جريدة الأخبار


القاهرة تعتقل 40 «إخوانيّاً» وتُحصّن سفير إسرائيل


مومياء مصر | جريدة الأخبار

الطبعة الثانية من نسخة حزب الله في الرد على ما نشره كتاب ورؤوساء تحرير الصحف الحكومية في مصر عن نصر الله بعد القاءه خطابه، مع اني لم اقرأ منها شيئا وانتقد من اول يوم الطريقة المصرية المشروخة في الرد على نصر من خلال رؤوساء التحرير العجزة عن الطرح والنقاش كما يجب للصحفي ان يكون.. هنا ايلي شلهوب في وجبة ثانية من الرد الـ لا ادري له وصفا الان، وجبة ثانية بلغة الصحافة اللبنانية المتمكنة، الرجل يتحدث عن رعشة "المومياء" المصرية تجاه ليفني.. ولا ينسى التذكير بان ابرز ما يقوم به اصحاب الجلالة والفخامة هو فعلهم تحت الاضواء الحمراء في غرف القنادق الفاخرة، يمكن لرؤساء التحرير المصريين ان يتعلموا من هنا كيف يكتبوا بلغة صحفية رفيعة والشرشحة هي المشترك بين هنا وهناك، الحظ ايضا ان ايلي شلهوب محرر الشؤون الدولية في الاخبار وان الاخبار ليست جريدة حكومية كحصف مبارك في مصر وغير معروف عنها انها تابعة لحزب الله او تاخذ تمويلها منه، لكنه تاثيرالسيد في النفوس.. بالاخير هذه مقالة راي لشلهوب والمومياء بردو تربط مبارك باجداده الفراعنة مش وحشة بردو ويسلم اول من اطلقها.. شكله شلهوب شايفها عن الحملاوي ;)


Saudi FM criticizes Palestinians - Yahoo! News

بدأت الجزيرة تخفف من لهجتها بعض الشئ تجاه مصر واليوم تجاه السعودية وان كانت لم تبدأ بالاساس حملة ضد السعودية كي تخفف منها او تنهيها.. تابعتها على مدى ساعات النهار، لا ادري ان كانت قد فاتتني كلمة الفيصل عليها ام انها لم توردها.. كما كان لموسى كلمة اشتملت على كلمات واضحة كتلك التي قالها الفيصل